منتديات ابناء الدويم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الواحة
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة الواحة


منتديات ابناء الدويم

واحة ابناء الدويم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إنتاج الفاكهة في السودان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوبكر عمر البشرى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 553

مُساهمةموضوع: إنتاج الفاكهة في السودان   الخميس 11 مايو - 15:02

بسم الله الرحمن الرحيم
[size=35]جامعة بخت الرضا[/size]
[size=35]كلية التربية[/size]
[size=35]قسم المناشط[/size]
[size=35]شعبة التربية الريفية[/size]
 
[size=96]إنتاج الفاكهة[/size]
 
 
 
 
 
 
 
إعداد/ د. امال عثمان
د. ابوبكر عمر البشرى
 
الموالح
تضم الموالح اشجار والليمون والبرتقال والقريب فروت واليوسفي و اللارنج باصنافها المختلفة .و تجود  زراعة الموالح في السودان في الولاية الشمالية وولاية نهر النيل وولاية كسلا والخرطوم.
التربة: يمكن زراعة الموالح بنجاح في جميع انواع الاراضي الرملية السوداء والطينية الثقيلة بشرط توفر وجدود التغذية اللازمة وخلوها من الاملاح.
تجهيز الارض لزراعة الاشجار :
يجب ان تحرث الارض جيدا وتنظم ويسوي سطحها لضمان انتظام وسهولة ري المزرعة.ثم تشق لقنوات( اب عشارين و اب ستات و الجداول )
تخطيط المزرعة ومسافات الزراعة:
تقسم الارض لمسافات متساوية بين الجور ( 7-6 امتار في الليمون و 5 امتار للبرتقال و اللارنج ).تحفر الجور بابعاد 50×50×50 سم .
غرس الاشجار :
يجب اختيار الاصناف المحسنة المطعم على اصل اللارنج ,حسنة التربية بحيث يكون قطرها ساقها لايقل عن 0.5 بوصة عندما تقاس من اعلي مكان الطعم علي بعد بوصة.
المواعيد المناسبة لغرس الاشجار :
يمكن غرس اشجار الموالح في فصل الشتاء من اول نوفمبر حتي منتصف فبراير واوائل مارس اذا تأخر الصيف. او في فصل الخريف في منتصف يوليو حتي منتصف سبتمبر.
أولاً: الري :
تروي الاشجار الحديثة باستمرار وبكميات قليلة كل 2-4 أيام بينما الأشجار المعمرة تروي كل اسبوع صيفاً وكل 10-12 يوم شتاءاً .
يجب عدم تعريض الاشجار للغرق او العطش مع توسيع الحوض حول الأشجار بحيث يكون مساويا لظل الشجرة منتصف النهار .ويراعي عمل حاجز ترابي حول الساق كي لايتصل الماء مباشرة مع ساق الشجرة، و لاتصاب الاشجار بمرض التصمغ.
التسميد: تحتاج اشجار الموالح الي مقدار كبير من الأزوت حتي تعطي انتاج وفير ذو جودة عالية، ويفضل اعطائها السماد البلدي كالاتي :
الاشجار عمر 6 سنوات و اقل تعطى 3-4 مقاطف/ السنة
الاشجار عمر 6-8 سنوات تعطي 6-8 مقاطف/ السنة
الاشجار الكبيرة  تعطى 9-12 مقطف كلها تزع في ثلاث جرعات في السنة في مارس و يونيو و نوفمبر.
التقليم:
عند نقل الاشجار للارض المستديمة يقطع جزء من الفروع الطويلة لتقليل فقد الماء وعند بداية تأسيس الاشجار تقصر الافرع لتعطي الشجرة شكلاً منتظماً.
في الاشجار البالغة تقص الافرع الطويلة لدفع الاغصان الاخري لحمل الثمار مع تقليم الاغصان الملامسة للتربة او الجافة او المصابة بمرض التصمغ مع مراعاة ان يكون التقليم دائما بعد جمع الثمار .
أنواع واصناف الموالح:
1.      البرتقال ::السكري – ابوسمر –بلدي – يافري – ابو دمة – فالينتشيا.
2.      اليوسفي: كليمانتس – بلدي – ملوكي
3.      الليمون الهندي : وهو مايعرف بالقريب فروت , ومن  اصناف القريب فروت
             أ‌-  مارش سيدلس ولونه اصفر عسلي خالي من البذور
             ب‌- فوستر ولونه بمبي اللب والقشرة وبه بذور.
  5-  .الليمون الحلو :وهو الليمون المالح والحامض :
            أ‌-   ليمون بلدي
          ب‌-   ليمون اضاليا
          ج‌-   ليمون حدية سيدلس
          د‌-   النارنج – اللارنجة-اللارنج.
الآفات :
أ/الحشرات:
1/الحشرات القشرية:
وهي أنواع عديدة تقوم بإمتصاص عصارة الأوراق مما يسبب ضعف الأشجار وتكون الثمار صغيرة وقد تسقط قبل تمام نضجها خاصة في حالة الإصابة الشديدة.
الري المنتظم والتسميد العضوي يساعدان كثيراً في التخفيف من الإصابة.
2/ثاقبة أوراق الموالح:
تحدث أنفاقاً داخل سطح الأوراق الحديثة, وتمتص العصارة وتسقط الأوراق .
3/ذبابة الفاكهة:
تضع أنثي الذبابة البيض داخل الثمار الناضجة ،فيظهر مكان الإصابة بلون أصفر الي أحمر وملمس رخو ،وبعد فقس البيض تخرج اليرقات (الديدان) وتتجول داخل لب الثمرة مسببة تعفنها.
ب/الأمراض:
1/مرض التصمغ: مرض فطري يصيب لحاء جذوع أشجار الموالح عند زيادة الرطوبة أو ملامسة ماء الري للجذوع،مما ينتج عنه تعفن اللحاء وانكماشه وجفافه وتتأثر الأوراق المقابلة للمنطقة المصابة حيث يتغير لونها وتجف وبالتالي تموت الفروع خاصة إذا كانت الاصابة شديدة – لمقاومة المرض : إستخدم أصل مقاوم للمرض مثل اللارنج والليمون الحامضي ,عمل حاجز ترابي حول الأشجارو تزال منطقة اللحاء المصابة بسكين حاد وتدهن منطقة الإصابة بعجينة بوردو او القطران.
2/مرض جفاف قمة الموالح:
مرض فطري يقاوم بإستعمال إصول مقاومة وبتقليم الأجزاء الجافة.
 
محصول الجوافة
مقدمة
تنتشر الجوافة في معظم المناطق شبة الاستوائية في العالم .تنمو الجوافة في كل ولايات السودان فهي تعد الفاكهة الأولى في ملائمة كل أنواع الأراضي  ولكنها تجود في الأراضي الجيدة التهوية والصرف .
الأصناف :-
تختلف أصناف الجوافة اختلافاً كبير تبعاً للون ولحم الثمار من الأبيض إلى الأحمر , أو سطح الثمرة الشمعي الناعم أو الخشن ، أو تبعاً لحجم الثمار ونكهتها .
ومن الأصناف المعروفة في السودان : -
1.      شندى ، وباكستاني وهى أصناف بيضاء .
2.     سوداني ، شمبات ، وسنجه بساتين ، وقنب وهى أصناف حمراء .
3.     الكاملين صنف منتخب من البلدي واللب لونه أصفر فاتح أو محمر قليلاً .
4.    كمثرى ولونه أصفر وطعمه حمضي قليل المادة السكرية .
التكاثر :-
1/ الإكثار بالبذرة وهو أكثر شيوعاً لسهولة إنباتها ولكن يجب اختيار البذور من أشجار ذات صفات جيدة .
تستخرج البذور من الثمار وتغسل جيداً وتجفف في مكان متجدد الهواء ، بعيدا عن أشعة الشمس المباشرة .ثم تزرع نثراً حتى تنبت البذور وعندما يصل طولها إلى15 سم  تنقل إلى أصيص أو أكياس وتكون في مكان مظلل إلى أن تنقل إلى الأرض المستوية .
2/ الإكثار الخضري :-
يصعب إكثار الجوافة خضرياً سواء أكان بالتطعيم أو عن طريق العقلة ويجرى التطعيم بالعين أو اللصق أو القلم وهذه الطرق جميعها نسبة نجاحها لاتتعدى 50% بشكل عام .
الطريقة السائدة في السودان هي التكاثر بالبذرة ، حيث تكون أبعاد الشتول بالمشتل 50 × 60سم ،ولكن يجب أن تكون البذور مأخوذة من أشجار معروفة بجودة ثمارها . تثمر شجرة الجوافة بعد حوالي 3 – 4 سنوات من زراعتها بالأرض المستوية .
التربة المناسبة :
تنجح زراعة أشجار الجوافة في مدى واسع من أنواع التربة من الأرض الرملية إلى الطينية الثقيلة أو الأرض الضحلة .كما أنها تعتبر مقاومة لدرجة كبيرة من لملوحة وحامضية التربة ،لكنها تجود في الأراضي العميقة جيدة التهوية  الصرف .
تحضير الأرض:-
يجب أن تحرث الأرضي قبل الزراعة وتنقيتها من الحشائش .
الزراعة :
يفضل نقل الشتول في الأوقات الباردة حتى لاتتأثر بدرجة الحرارة العالية ، وتكون مسافات الزراعة حسب نوع التربة  وتكون في الرملية 5 × 5 متر وفى الطميه 7 × 7 متر أبعاد الحفر 60 ×60×60 سم   ، تنقل الشتول إلى الجور ثم تروى مباشرة بعد الزراعة .
الري :-
رغم تحملها النسبي للجفاف ولكن يجب عدم إهمال الري فتروى كل 3-4 أيام في فصل الصيف الحار في الأراضي الرملية. وكل 8-10 أيام في فصل الشتاء . يجب أن لاتطول فترة التعطيش في مرحلتي الإثمار و الإزهار لأن ذلك يؤدى إلى قلة المحصول وضعف الأشجار الصغيرة .
 التسميد :-
يتم إضافة السماد البلدي أو العضوي شتاء والسماد المعدني خلال موسم النشاط وعادة ماينصح بإجراء البرنامج التالي
الأشجار الصغيرة أقل من خمسة سنوات :
تضاف من 1-2 مقطف للشجرة خلال نوفمبر بالإضافة إلى 50-100كجم سوبر فوسفات للفدان ويقلب مع التربة كما يضاف 75- 150كجم أزوت على جرعتين خلال شهر مارس ويونيو .
الأشجار الكبيرة من (6- 10سنوات ):
5 مقاطف سماد بلدي متحلل لكل شجرة مع إضافة 150كجم  سوبر فوسفات للفدان .
أما السماد الكيميائي  فيضاف على دفعتين في مارس ويونيو بمعدل 100-200كجم للفدان وخاصة في الأراضي الرملية .
التقليم :-
تقلم الأشجار تقليماً خفيفاً لإزالة الأفرع المتشابكة والسرطانات التي تخرج أسفل الشجرة ، بحيث يكون الساق خالياً من الأفرع على ارتفاع 60سم من سطح الأرض على الأقل .
تربى  4 أفرع قوية  على ساق الشجرة ، ويجب أن تكون الزاوية بين الأفرع والساق كبيرة لضمان وصول أشعة الشمس إلى وسط الشجرة .
يجب إزالة الأفرع الميتة والقديمة حتى تعطى الفرصة للأفرع الحديثة لتحمل الثمار
الآفات والحشرات :-
1/ البق الدقيقى : وتشتد الإصابة في فترة الشتاء حيث تغطى الحشرات الأوراق والثمار والأفرع وينمو فطر أسود نتيجة للمادة العسلية التيتفرزها الحشرة . تكافح الحشرة ب:-
1-   يجب التخلص من النباتات التي تعتبر عوائل لها .
2-   عدم زراعة خضروات مثل الباذنجان قريباً من بستان الجوافة .
3-   يمكن جمع الحشرات يدوياً للتخلص منها .
4-   استخدام المبيدات .
2/ذبابة الفاكهة : وتكافح بالأتي :-
1-   جمع الثمار وحرقها.
2-   الإسراع في جمع  المحصول .
3-   استعمال المبيدات  الدايمتويث بمعدل 75سم مكعب لتر ماء .
3/الحشرات القشرية :-
الري المنتظم يقلل كثيراً من أضرار هذه الحشرات .
إستعمال المبيدات ،الدايميثويت 32% بمعدل 10سم مكعب + البولنيم 80% بمعدل 80سم مكعب /جالون ماء يفيد فى حالة الإصابة الشديدة .
4/الطيور:-
تفضل الطيور إكل الثمار الناضجة ولذا يجب جمع المحصول بأسرع مايمكن ،وإبعاد الطيور عن الأشجار بازعاجها
الحشائش :-
تؤثر على نمو الأشجار فيجب إزالتها مرتين إو ثلاثة مرات سنوياً حسب كثافتها
الحصاد :-
تعطى الأشجار إنتاجاً بعد 3سنوات من نقل الشتول للأرض المستديمة .
تنضج الثمار بعد 3-5أشهر من الإزهار تبعاً لدرجة الحرارة ويعطى الفدان :من 4- 8 طن للأشجار عمر 3سنوات ،8-20طن للأشجار عمر 5 سنوات .
 
 
 النخيل  Date Palm
  الاسم العلمي      Phoenix dactylifra
مقدمـة :-
تعتبر شجرة النخيل من أقدم الاشجار المعمرة التي عرفها الإنسان وقام بزراعتها منذ أقدم العصور 3000 قبل الميلاد . تعتبر الولاية الشمالية وولاية نهر النيل من أهم المناطق إنتاجا للبلح في السودان وقد عرفت المنطقة الممتده من حدود مصر وحتي منطقة نوري جنوبا بزراعة الأصناف الجافة والمنطقة الممتدة من أبو حمد وحتي الخرطوم تكثر فيها الأصناف الرطبة وشبه الجافة . كما وأن هنالك مساحات واسعة في غرب السودان وشرقه يمكن أن تكون في المستقبل مناطق إنتاج لبعض الأصناف الملائمة للظروف المناخيه لكل منطقة . ومن العوامل الهامة التي ساعدت علي إنتشار الأصناف  الجافة عوامل الترحيل والتخزين.
إكثار النخيل :-
هنالك ثلاث طرق لإكثار النخيل :-
الإكثار عن طريق البذور أو النوي .          
الإكثار عن طريق الشتول والفسائل .
الإكثار عن طريق زراعة الأنسجة .
  الإكثار عن طريق البذور :-
 في السودان نطلق كلمة جاو علي الأصناف البذرية ونجد أن إحتمال 50% من البلح المنتج عن طريق البذور أن يكون ذكراً بينما يعطي صفات مختلفة ومتباينة قد تكون غير مرغوبة وتطول فترة ما قبل الإنتاج .
   الإكثار عن طريق الشتول أو الفسائل :-
 من مميزات شجرة نخيل البلح إنتاج عدد من الشتول قرب قاعدتها في الأطوار الأولي من نموها وهنالك اختلاف بين الأصناف من حيث عدد الشتول ويمكن فصل هذه الشتول وغرسها في المشتل لنقلها إلي الحقل لآحقا .
  أشجار النخيل :-
تطلق كلمة شجرة أو نخلة علي ماتعرف بالشتلة بعد أربع سنوات وقد تزهر في هذه الفترة وتتبين أهمية مياه الري  في أن جذور النخلة النشطه تمتد الي عمق يتراوح بين 2 – 2.5 متر وأن 80 % منها يوجد في المتر الأول .
تحضير الأرض للزراعة :-
تحرث الأرض وتقصب وتسوي وتخطط مواقع الشتول علي ا بعا د 8× 8 أو 10 × 10 متر حسب نوعية التربة ويوضع السماد البلدي في الحفر بمعدل 2-4 مقطف في الحفره الواحده التي تحفر بأبعاد 1× 1 متر ويقلب السماد جيدا مع تراب الحفرة ثم تملء لتكون جاهزه لأستقبال الشتول . ويحتاج الفدان إلي 100 شتلة ويوصي بزراعة البرسيم أو أي محصول بقولي تحميلا علي الشتل المزروع .
تاريخ الزراعة :-
أنسب ميعاد لزراعة الشتول بالمشتل شهر يوليو وتكون المسافة بين الشتلة والأخري 50 – 75 سم وتترك لمدة عام بالمشتل لتنقل الي الحقل .
الــــــــــــــري :-
يكون الري حسب الظروف الجوية ونوع التربة وتتحمل الأشجار الكبيرة العطش إذا ما قورنت بأشجار الفاكهة الآخري
التســــــــــميد:-
تسمد الشتول بمعدل 100 جرام من سماد اليوريا بعد 6 شهور من زراعتها أما الأشجار الكبيرة فيتم تسميدها عن طريق إستخدام السماد البلدي بمعدل 60 كجم بعد الحصاد والسماد الكيميائي بمعدل 4- 6 كجم للشجرة حسب نوع التربة علي دفعتين متساويتين الأولي عند مرحلة عقد الثمار والثانية بعد الحصاد وقبل الإزهار .
التقليم أو نظافة الأشجار :-
المقصود به إزالة الجريد الجاف وإزالة الأشواك من علي الجريد الأخضر بالإضافة لنظافة ساق النخلة من بقايا الجريد والليف .
التـــــــــلقيح والإخصاب :-
نخيل البلح وحيد الجنس ثنائي المسكن حيث نجد الأزهار المذكره تحمل علي أشجار غير التي تحمل الأزهار المؤنثة والمقصود بعملية التلقيح هي توصيل بعض الأزهار المذكره وما تحتويه من حبوب لقاح إلي الأزهار المؤنثه بغرض إخصابها .
 هنالك طريقتان للتلقيح :-
الاولي يتم إختيار حامل زهري مذكر من شجرة جيدة ثم تجزأ الشماريخ المؤنثه وتوضع عليها الشماريخ المذكره عند بداية تفتح الشماريخ المؤنثه قبل أن يتحول اللون من الأصفر إلي الأصفر المخضر .
الثانية عن طريق الملحقة بحيث يتم تعفير حبوب اللقاح علي الشماريخ المؤنثة بواسطة آلة بمساعدة ضاغط هوائي ويجب تكرار عملية التلقيح لضمان نجاح العملية .
أصناف البلح :-
يمكن تقسيم أصناف البلح إلي ثلاثة أقسام :-
1/البلح الرطب:- ومنها الرطب و المديني
2/أصناف شبه جافة:-و منها دقلة نور مشرق ود لقاي ومشرق ود خطيب وكرشة . 
3/الأصناف الجافة :-كالبركاوي والقنديلا وبت مودة .
أهـم الآفــات :-
الحشرة القشرية :-
تعتبر من أهم آفات النخيل ويصعب مكافحتها عن طريق الرش بالمبيدات وقد وجد أن تجويد العمليات الفلاحية  من ري وتسميد وإزاله للغصون السفلي من الجريد وخف الفسائل التي تنمو مع الام يمكن أن تقلل من أثرها .
الأرضـة :-
تصيب الجزء الأسفل من جذوع النخيل وتتغذي علي الأنسجة الحية وتزداد الإصابة عند تعرض الأشجار للعطش وتقاوم بالري المنتظم وتتعرض الأشجار المصابة بالأرضة للسقوط عند تعرضها للرياح .
عنكبوت الغـبار :-
منتشر في مناطق زراعة النخيل ذات المناخ الجاف حيث يصيب الثمار. وأنجح طريقه لمكافحة العنكبوت هو التعفير بمسحوق الكبريت وإستخدام مبيد الملاثيون .
آفات المخازن
دودة الـتمر :-
تبدأ الإصابة قبل الحصاد حيث تضع أنثي الفراشة البيضة علي قشرة التمر وتأخذ اليرقة طريقها ألي الداخل تاركه برازها الداكن الأسود بداخل الثمرة المصابة .
 سوسة التمر وتسمي خنفساء الحبوب :
حشرة صغيرة نشطة تكثر حياتها في التمر الجاف حيث  تضع الأنثي البيض في حفرة صغيرة علي سطح الثمرة
 
[rtl]محصول المانجو[/rtl]
[rtl]مقدمة :-
يعتبر محصول المانجو من الفواكه التي تجود زراعتها في المناطق الاستوائية ولذلك عند زراعتها يجب أن يوضع في الاعتبار الآتي :-
          1/ تحتاج الى فترة من الجفاف وقت الإزهار وعقد الثمار .
          2/ تحتاج الى طقس حار .
          3/ تتأثر بالبرد الشديد .
التربة المناسبة :-
 تجود في الأراضي الطمية العميقة جيدة الصرف ، كما تجود أيضا في الأراضي الصفراء بشرط العناية بالتسميد العضوي ، وتنظيم الري كذلك تجود في الأراضي ذات اللون الأحمر .
[/rtl]
[rtl]المناطق الانتاج الرئيسة جنوب كردفان , النيل الأزرق,  سنار, دارفور الكبري, ونهر النيل
التكاثر :-
الإكثار بالبذرة :-

ويتم في حالة الأصناف عديدة الأجنة فقط ولا يوصي بهذه الطريقة في الأصناف وحيدة الأجنة لأنها تنتج شتلات غير مطابقة للأصل وغالبا ذات صفات غير مرغوبة .
الإكثار بالتطعيم :-
وتغطي هذه الطريقة شتلات ذات صفات مطابقة للأصل ولذا يوصى بها في الأصناف وحيدة الأجندة .
و من أنواع التطعيم التطعيم باللصق و التطعيم الجانبي
الزراعة :-
 تحرث الأرض بالمحراث القرصي مرتين مع التقصيب والتزحيف .
 تشق الطرق الرئيسية .
 تقسم الأرض الى قطع مربعة أو مستطيلة بمساحة 4-5 فدان .
 عمل قنوات الري والصرف .
عمل مصدات رياح تبعد حوالي 6-8 مترمن خط أشجار المانجو .
 تحدد أبعاد الجور (الحفر) بين 10×10متر الى 12×12 متر .
 تعرض الجور للشمس لمدة 2-3 أسابيع .
 تزرع الشتلة بحيث يكون سطح الطينة في مستوى سطح الأرض أو أعمق بحوالى 2-3 سم حتى لا تنكشف الجذور ، وبحيث يكون مكان الطعم فوق مستوى الأرض ، ثم تروى مباشرة بعد الشتل .
 تلف الشتلات بخيش أو حصير لحمايتها من الرياح وحرارة الشمس المباشرة أو البرودة الشديدة .
الري :-
تختلف فترات الري حسب نوع التربة وعمر الأشجار وحالة الطقس حيث تروى الأشجار :
في الصيف كل 5 – 8 أيام
في الشتاء كل 10 – 14 يوما
 تكون فترات الري أقصر من ذلك في الخمسة سنوات الأولى من عمر الأشجار مع تجنب العطش
 يراعى تجنب فتح الأحواض على بعضها البعض حتى لا تنتقل الأمراض .
التقليم :-
 تحتاج أشجار المانجو الى قليل من عمليات التقليم مثل تقليم الأفرع المتشابكة والجافة والمصابة بالآفات .
 في الأشجار الحديثة يجري تقليم تربية ، ويتم بتقليم الأفرع الرفيعة المرتفعة وتقلم الأفرع المتشابكة من قواعدها مع إزالة النورات الزهرية خلال الثلاث سنوات الأولى حتى لا تضعف نمو الأشجار .
 تقليم الأشجار الكبيرة تقليما خفيفا بحيث يؤدي ذلك الى تخلل الهواء وأشعة الشمس لجسم الشجرة .
العزيق :-
 يجب أن يكون العزيق سطحيا حتى لا يؤدي ذلك الى قطع الجزور .
 يوقف العزيق في فترة الازهار وقبل عقد الثمار .
التسميد :-
تضاف الأسمدة الأذوتية في دائرة على 4 دفعات في سبتمبر و نوفمبرو يناير و مارس.
بحيث تكون:-
1- بعيدة عن جزع الشجرة بنحو (1) متر .
2- في غير موسم التزهير حتى لا يؤدي الى تساقط الأزهار والثمار الحديثة .
3- الري مباشرة بعد إضافة اليوريا .
ظاهرة تبادل الحمل والإثمار :-
تتميز المانجو بخاصية تبادل الحمل حيث تعطي بعد الأفرع نموا خضريا بينما بعضها يزهر ويعطي ثمارا بالتبادل مع الأولى ولتقليل هذه الظاهرة تضاعف كمية السماد وتخفف الثمار في السنة غزيرة الإنتاج مع الاهتمام بالتقليم والري المنتظم عند عقد الثمار .
[/rtl]
[rtl]الأصناف :-
أصناف المانجو وحيدة الجنين :-
ويتم تكاثرها خضريا مثل أصناف : أبو سمكة ، ملقوبا ، شندي ، نيلم ، بياري ، دبشة ، والفونس – وتتميز هذه المجموعة بأن لها ألوان زاهية والبذور ملساء .
أصناف المانجو عديدة الأجنة :-
ويتم تكاثرها بالبذرة حيث تخرج من البذور نباتات مشابهة للأم مثل أصناف : هندي ، تيمور ، قلب الثور ، زبدة ، ومستكاوي . الثمار خضراء والبذور بها خطوط غائرة تقسمها الى عدة أجزاء .
ويمكن تصنيف جودة ثمار المانجو على المميزات التالية :-
1- النكهة  2- المذاق       3- الخلو من الحموضة الزائدة    4- قلة الألياف
5- صغر حجم البذرة        6 - المقدرة العالية على تحمل الترحيل
آفات و أمراض المانجو :-
الحشرات
1/الحشرة القشرية البيضاء والطويلة :-
تمتص عصارة الأشجار مما يؤدي الى جفاف الأوراق وتساقطها .
وتعتبر الأماكن الظليلة مكانا مناسبا للإصابة بهذه الحشرات .
2/ذبابة الفاكهة :-
تضع بيضها على الثمرة وتتكون اليرقة (الدودة) التي تحفر داخل الثمرة مسببة اصابتها بالفطريات والبكتريا فتقلل من قيمة المحصول التسويقية .
تنتشر هذه الآفة في الأماكن الظليلة ذات الرطوبة العالية والتربة الخفيفة .
[/rtl]
[rtl]الأمراض :-
وهذه تشمل بعض الأمراض الفطرية التي يمكن الوقاية منها بالآتي:-
1/التقليم لتقليل نسبة الرطوبة حول الأشجار ، وللسماح لأشعة الشمس بتخلل الأشجار .
2/عدم فتح أحواض الأشجار مع بعضها البعض .
الحصاد :-
تثمر الأشجار المطعومة بعد 4 سنوات بينما البذرية تثمر بعد 6 سنوات وتختلف كمية المحصول تبعا للصنف ونوع التربة والطقس وغالبا ما تكون ما بين 2-3 طن/فدان .
موسم الإنتاج :-
في الفترة من نوفمبر وحتى أغسطس , وبقدر حجم الانتاج 687000 طن/ عام

[/rtl]
 
الموز فى السودان
مقدمـة:-
يعتبر الموز واحد من اهم محاصيل الفاكهة فى العالم
أن السودان يمتلك الكثير من المقومات الاساسية والظروف المساعدة .
الموطن الاصلى :-
الموز نبات استوائى موطنه الاصلى جنوب شرق اسيا ومناطق اندونيسيا  وماليزيا . وعموما المنطقة المثالية لانتـاج الموز هى التى تتراوح درجات الحرارة فيها بين( 15-35م) وللحصول على انتاجية عالية يجـب ان تستمر درجة الحرارة فوق( 24م) فى معظم الاوقات .
الوصف النباتى :-
يتبع الموز للعائلة الموزية ، فهو نبات عشبى كبير معمر   تقـع ساقه الحقيقيه كلها تحت سطح الارض وتعرف بالرايزومات او الكورمه . ويحتوى الرايزوم على عدد من البراعم حول قاعدته تنمو منها الخلف ،كما تنمو جذور سميكة تتفرع منها جذور ثانوية تكون اقل قطرا , ويعتبر الموز من النباتات سطحية الجذور مقارنة مع حجمه ولذا يحتاج الـى حماية من الرياح التى تؤدى الى اقتلاعة .
يطلق على الجزء الظاهر من النبات فوق سطح التربه الساق الكاذبة و يتكون من  التفــاف قواعد الاوراق بنظام حلزونى منتظم   . تتكون الساق الكاذبة من حوالى( 10- 20) ورقــة متراكبة تكون قواعدها  الجذع  وتنفرد عند وصولها القمة متجهه الى الخارج فى شكل تـاج , وعند تمام نمو الورقة يصل  عرض النصل فيها  الى حوالى  قدمين او اكثر ، وفى الطـول قد يصل الى 8 اقدام او اكثر . وبعد خروج اخر ورقة (الورقة الداخلية ) من الرايزوم  تتكون نورة زهرية  وتبدأ فى النمو الــى اعلى فى مركز الساق الكاذبة حتى تصل قمة النبات , وتصطف الازهار عليها فى مجاميــع نصف دائرية فى صفين متماسكين تحت قنابة    تضغط الازهار لتكون قريبة من الحامل الزهرى .وتسقط القنابة عندما تبدأ الازهار فى النمو.
عندما تتحول الازهار الى ثمار تنحنى الى اعلى وتكون تجمعات يطلق عليها كفوف يحتوى كـل منها على حوالى 10 الى 20 اصبعا ( موزة ) وتؤلف مجموع الكفوف التى تخرج من السـاق عنقودا (سبيطة ) يتراوح عدد الكفوف فى السبيطة الواحدة من 6 الى 15 كفا.
الاصـنــــــــاف  :-
يوجد فى العالم نوعين رئيسين من الموز ، الموز الاصفر العادى 0 فى هذا النوع يتحول النشأ الى سكر اثناء النضج وثمارة حلوة المزاق يؤكل عادة من غير طهى . والنوع الاخر  هو ما يعرف بأسم موز الجنة    وهو ذو ثمار اكبر حجما من ثمار الموز العادى و هذا النوع لايتحول النشا الى سكر اثناء النضج لذا يطهى قبل اكله .
من اصنف الموز الاصفر العادي:
1/ جاميكا :-
ثمار هـذا الصنف كبيرة الحجم ،عالية فى نسبة السكر وذات مظهر جذاب  وتتميز نباتاته بمقاومتها  للديدان الثعبانيـــه
2/ كافنيدش المتقزم :-
نباتاته صغيرة فى  الحجم ، يبلغ ارتفاعها حوالى 1.8- 2.1 متر وتعطى محصولها الاول فـى حوالى 11 شهر ا . وهو الصنف الرئيسى الشائع فى السودان وقد اثبت انه  ملائم لمناخ السودان .
3/ كافندش العملاق :-
تنطبق عليه نفس مواصفات كافندش المتقزم غير ان النباتات والسبائط والثمار اكبر حجما فى هذا  الصنف .
       4/ روبستا (بويو)  5/ فاليري    6/ امريكاني 7/ لاكتان
التربه والموقع :
تعتبر التربه الطميه التي لا تزيد محتواها من الطين عن 40 % ذات الصرف الجيد والتهويــــــه حتي عمق 6 اقدام أو أكثر هي افضل انواع التربة لزراعة الموز .
بصفه عامه يجب تجنب زراعة الموز في التربه الطينيه الثقيله اذ لا يجود نمو النبات فيها ويكون الاثمار ضعيفاً
اما بالنسبه للموقع فان نبات الموز حساس للرياح الشديده حيث يؤدي ذلك الـــــــي تمزق الاوراق.
التكاثـر :-
يحتوى الموزعلى رايزوم لذا يكون  التكاثرالخضرى فى الموز اسهل من معظم المحاصيل البستانية الاخرى . فالرايزوم فى نبات الموز يحتوى عـــلى عدد من البراعم القابلة للنمو لتعطى فسائل ( خلفات - شتول ) يمكن استعمالها فى اكثار .
عند اختبار الفسائل للزراعة يستحسن مراعاة الاتى :-
1.    لايزيد عمر الفسيله عن 6 اشهر .
2.    ان يكون قطر الفسيلة عند قاعدتة حوالى 10-12 سم
3.    ان تكون الفسائل بحالة جيدة ومأخوذة من مزارع موز ذات نمو جيد ولاتظهر عليها امراض و أفات .
الزراعـــــــــــة :-
بعد نظافة الارض من الحشائش يجب ان تحرث حرثا عميقا مرتين او ثلاث فى اتجاهات متعارضة ثم تكسرالكتل اذا كانت تحتاج لذلك وتسطح الارض لسهولة انسياب مياه الـــــــرى وتقسم لاحواض او مساطب حسب ظروف الموقع ونظام المزرعة .
 بصفة عامة يستحسن زراعة الاصناف القصيرة على ابعاد 3×3 متر ، المتوسطة 3.5 ×3.5 متر . والطويلـة 4×4 متر بين النباتات  مع تربية ثلاث خلفات فقط حول النبات الام
وبما ان صنف كافندش المتقزم الشائع فى السودان يعتبر من الاصناف القصيرة  يفضل زراعتــه على ابعاد 3×3 متر بين النباتات .
توضع الفسائل او الاجزاء الرايزومية عند الزراعة فى حفر بعمق وعرض حوالى 30 سم . فـــى حالة الارض الشديدة التماسك يستحسن استعمال حفر اكبر من ذلك قليلا .
مواعيد الزراعة :-
يمكن زراعة الموز فى اوقات مختلفة  من السنة وانسب وقت لزرعة الموز فــى السودان هو بداية فصل الخريف .
الرى :-
يحتاج نبات الموز الى ريات كثيرة على فترات متقاربة نسبيا مع جودة الصرف وعدم ركود المــاء فنبات الموز حساس للعطش وكذلك لكمية مياه الرى الزائدة .
تحت ظروف السودان المناخية ينصح بصفة عامه بالرى كل 5 ـ7 ايام فى فصل الصيف وكل 8 ـ10 يوم فى الشتاء . والرى فى فترات اطول من تلك قد يؤدى الـــى جفاف النباتات وموتها .
التسـميد:-
الموز نبات سريع النمو ، يصل لمرحلة التزهير والاثمار فى وقت قصير نسبيا وهو من النباتات الشرهة للغذاء والتى تحتاج الى اضافة مقادير كبيره من الاسمده . ويعتبر الازوت ( النتروجين ) والبوتاسيوم اهم العناصر المغذية الكبرى لنمو واثمار نبات الموز . فالازوت يزيد من النمو الخضرى ، كما يسرع فى نمو ونضج السبائط ويزيد المحصول . اما البوتاسيوم فقد وجـــــد انــه يؤثر تاثيرا مباشرا على نمو النباتات  ويؤدى الى زيادة وزن السبيطة وحجم الاصابع بالاضافــة الى اهميته فى نمو كورمات الخلف الجديدة .

واحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة أبناء الدويم


وتلك الأيــــام نداولها بين الناس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إنتاج الفاكهة في السودان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابناء الدويم :: محاضرات في التربية الريفية-
انتقل الى: